رئيس التحريرأميرة عبدالله

هل عجزت تركيا في الحصول على الأسلحة

هل عجزت تركيا في الحصول على الأسلحة

كتبت:اسما فاروق

أوقفت عدد من الدول الأوروبية صادراتها من الأسلحة إلى تركيا بعد توغلها العسكري في شمال شرقي سوريا، وكانت كل من الولايات المتحدة وأوروبا المصدّر الأساسي للسلاح إلى تركيا، لكنها توجهت مؤخراً إلى روسيا لشراء نظام دفاع جوي.

وقد قامت تسع دول أوروبية بفرض قيوداً على مبيعات الأسلحة إلى تركيا، وأعلنت كل من جمهورية التشيك وفنلندا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا وهولندا وإسبانيا والسويد والمملكة المتحدة إلى جانب كندا عن وقف صادراتها من الأسلحة لتركيا.

بينما قال وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب، إن بريطانيا ستواصل بيع الأسلحة إلى تركيا لكنها لن تمنح تراخيص تصدير جديدة للأسلحة التي يمكن استخدامها في العمليات العسكرية في سوريا.وبالمثل قالت ألمانيا وأسبانيا إن الحظر المفروض ينطبق فقط على العقود الجديدة .

ولم يصادق الاتحاد الأوروبي على فرض حظر رسمي على الأسلحة على مستوى الاتحاد الأوروبي، رغم أن وزراء الخارجية وافقوا على تبني كل دولة موقفاً متشدداً فيما يتعلق بسياسة تصدير الأسلحة إلى تركيا.ويقول محلل شؤون الدفاع يوفاني ستيفانيا إفستاثيو: “إنه من غير المتوقع أن تكون لهذه العقوبات تأثير يُذكر، على عملية أنقرة في حالة استمرارها”.

ويضيف، “إذا تم تمديد العقوبات على الأسلحة التي قد تستخدم في سوريا، فقد يكون هناك تأثير سلبي على مجمل صناعة الدفاع في تركيا”.

وخلال الفترة الواقعة بين 1991-2017 ، كانت تركيا خامس أكبر مستورد للأسلحة على المستوى العالم، واعتمدت تركيا تاريخياً على حلفائها في حلف الناتو ، الولايات المتحدة وأوروبا لسد احتياجاتها الدفاعية والأمنية.وكانت الولايات المتحدة أكبر مصدر للأسلحة إلى تركيا، حيث قدمت 60 في المئة من إجمالي وارداتها بين عامي 2014 و2018.

ومن بين الدول الأوروبية، كانت فرنسا وإسبانيا والمملكة المتحدة من المصدّرين الرئيسيين لها.في ظل الحكومات التركية المتعاقبة التي هيمن عليها الجيش في الثمانينيات والتسعينيات من القرن الماضي، وصلت واردات تركيا من الأسلحة من الولايات المتحدة إلى مستويات قياسية، فقد حصلت على طائرات مقاتلة وصواريخ وطائرات عمودية ودبابات وسفن ومواد أخرى لا يزال الجيش التركي يستخدمها حتى الأن.

لكن تركيا توجهت مؤخراً إلى روسيا لشراء نظام دفاع جوي بقيمة 2.5 مليار دولار، وهو القرار الذي أثار قلق حلفائها في الناتو.ويرى الناتو أن حصول تركيا على نظرة من روسيا، يمكن أن يقوض أمنه إلى حد كبير لأن القوات المسلحة التركية تدخل ضمن بنية الناتو وأنظمة الدفاع الجوي التابعة للحلف.وكان رد الولايات المتحدة هو وقف بيع تركيا طائراتها الشبح من طراز F35 ، وهي أكثر الطائرات المقاتلة تطوراً في العالم.وتوجد على الأرض التركية العديد من القواعد الأمريكية وقواعد حلف الناتو بسبب موقعها الجغرافي الاستراتيجي في المنطقة، بما في ذلك رادار الإنذار المبكر ضد الصواريخ ومركز قيادة عمليات الناتو في شرق تركيا.وهناك 50 قنبلة نووية أمريكية في قاعدة إنجرليك الجوية بالقرب من مدينة أضنة بجنوب تركيا.الإنفاق التركي العسكري. 2008 – 2018. Data showing Turkish military spending from 2008 to 20صناعة تركية خاصةطوّرت تركيا صناعة عسكرية محلية كبيرة على مدار العقد الماضي بهدف تقليل اعتمادها على الواردات من الخارج.

وكان وزير الخارجية التركي مولود جاووش أوغلو قد صرح مؤخراً، أن تركيا “تنتج الآن أكثر من 70 في المئة من معداتها العسكرية كما أنها تعد مصدراً مهماً للأسلحة”.صادرات الأسلحة التركية (ملايين الدولارات). 2013 – 2018. Data showing Turkey’s arms exports from 2013 to 2018 .ويقول محلل الدفاع إفستاثيو: “ليس سهلاً إجراء تقييم دقيق لمدى تلبية صناعة الدفاع التركية للاحتياجات العسكرية الداخلية، ومع ذلك، فإن ما تسميه تركيا عادة الأنظمة المحلية، يتم إنتاجها في واقع الأمر، بموجب تراخيص أجنبية وتعتمد على مكونات مستوردة”.

زادت صادرات الأسلحة التركية بنسبة 170 في المئة بين عامي 2014 و 2018.وفي عام 2018، احتلت تركيا المركز الرابع عشر على قائمة الدول المصدرة وأهم الجهات المستوردة كانت السعودية والإمارات.

شارك برأيك وأضف تعليق

أحدث التعليقات

    2023 ©