رئيس التحريرأميرة عبدالله

موعظــة بالعامية

موعظــة بالعامية

يقدمها لكم سعيد حسني امام وخطيب ومدرس بالاوقاف

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أحبتى وأصدقائى .

كتير بنسمع كلمة اليوم ده كان يوم عمرى كله السؤال هوما هو يوم العمر؟أكيدأغلبنا هيقول يوم زفافي تعالوانشوف ما هو يوم العمرفلم يكن ذلك الرجل يعلم أن اليوم الذي أماط فيه الشوك عن طريق الناس كان أفضل أيام حياته إذ غفر اللهُ له به وكذلك لم تكن المرأة البغى تتوقع أن يكون أسعد أيام حياتها ذلك اليوم الذي سقت فيه كلبا أرهقه العطش فشكر اللهُ صنيعها وغفر لهاوكان أسعد أيام يوسف عليه السلام كان ذلك اليوم الذي انتصر فيه على داعي الغريزة ووقف في وجه امرأة العزيز قائلاًمعاذ الله فترقَّى في معارج القُرب وحظيَ بجائزة إنه من عبادنا المخلَصين.

أيضا الذين شهدوا بدرًا قيل لهم اعملوا ما شئتم فقد غفرت لكم.انَّ العبد قد يُكتَبُ له عزُّ الدَّهر وسعادةُ الأبد بموقفٍ يُهيِّئُ اللهُ له فرصتَه ويُقدِّرّله أسبابَه حينما يطلع على قلب عبده فيرى فيه قيمة إيمانية أوأخلاقية يحبها فتشرق بها نفسه وتنعكس على سلوكه بموقف يمثل نقطة مضيئة في مسيرته في الحياة وفي صحيفة أعماله إذا عرضت عليه يوم العرض.

فيا أيها الأحبة أين يومكم ؟هل أدركتموه أم ليس بعد؟توقعوا أنه قد يكون بدمعة في خلوة أومخالفة هوى في رغبة أوفي سرورتدخله إلى مسلم أومسح رأس يتيم أوقبلة يد أم أو أبتسامة في وجه انسان أوقول كلمة حق وربما إغاثة ملهوف أونصرة مظلوم أوكظم غيظ أوستر عورة أوسد جوعة فنحن لانعلم من أين ستأتينا ساعة السعد ولذا أحبتى واخوانى ليكن لكم في كل يومٍ عمل صالح وحبذا لو كان خفيا فقد يكون هو المنجي ويكون يومك الموعود يكون هو يوم العمرفاللهم أرزقنا حسن الخاتمه وطبتم ودمتم سالمين في أمان الله وحفظه وأحبكم فى الله

شارك برأيك وأضف تعليق

أحدث التعليقات

    2023 ©