رئيس التحريرأميرة عبدالله
أخر الاخبار

خلال ندوة الزراعة “المياه حياة ” جبران للقيادات العمالية  ….أثق فى قدرتكم على تحمل مسئولياتكم تجاه زيادة وعى عمالنا الأوفياء والمواطن المصرى بأهمية المياه

خلال ندوة الزراعة “المياه حياة ” جبران للقيادات العمالية  ….أثق فى قدرتكم على تحمل مسئولياتكم تجاه زيادة وعى عمالنا الأوفياء والمواطن المصرى بأهمية المياه

متابعة :أميرة عبدالله 

 

اكد محمد جبران، رئيس الاتحاد العام لنقابات عمال مصر، أن محورى المياه والتغير المناخى يعتبران حجرا الزاوية نحو تحقيق أهداف التنمية المستدامة لإحداث التنمية والرخاء والإزدهار…. وهي مسئولية مشتركة تقع على عاتق الجميع بإختلاف أشكالها وتنوع توجهاتها.

جاء ذلك خلال الكلمة  التي القاها رئيس عمال مصر في الندوة التي نظمتها النقابة العامة للعاملين بالزراعة والري والصيد وإستصلاح الأراضى برئاسة عيد مرسال بعنوان “المياه حياه” نحو الاستخدام الأمثل للحفاظ على مواردنا المائيه،  بحضور عدد من القيادات النقابية باتحاد عمال مصر  ، وعدد من خبراء المياه الإستراتيجيين والمتخصصين من الوزارات والجهات المعنية ووزارة الرى، ورؤساء وأعضاء اللجان النقابية التابعة لنقابة الزراعة وعدد من الشخصيات العامة صاحبة الرؤى الوطنية في هذا المجال، إننى علي يقين مطلق وثقة تامة فى قدرتكم الفائقة على تحملكم لمسئولياتكم تجاه زيادة وعى عمالنا الأوفياء والمواطن المصرى البسيط بأهمية المياه وإرتباطها الحيوى بالوجود الإنساني مما يستلزم معه ضرورة إستخدامها الإستخدام الأمثل والحفاظ عليها لكونها تمثل كل أشكال نهضة وتنمية مصرنا الغالية.

وأشاد، رئيس اتحاد عمال مصر بما يقوم به الزميل عيد مرسال رئيس النقابة العامة، والزملاء من أعضاء مجلس إدارة النقابة العامة على عقد وتنظيم هذه الفعالية التى تتسم بالأهمية القصوى لآثارها المتعددة على كافة مناحي الحياة… فالمياه هى النعمة التى حبانا بها المولى عز وجل وجعلها المكون الأساسى لحياة الإنسان على الأرض كي يعمرها ويقيم عليها الحضارات ويحقق بها التنمية والرخاء ولنا في مقولة “مصر هبة النيل” خير دليل وأوقع مثل لحضاراتٍ مصرية عريقة شيدت على ضفاف لنيل.

قال محمد جبران، من هذا المنطلق تتأتى الأهمية القصوى التى تحظى بها ندوتنا اليوم كي نبحث معاً ونتذكر سوياً أن جودة حياة الانسان ترتبط ارتباطاً وثيقاً بكيفية الاستخدام الأمثل والمتوازن عبر ترشيد الإستهلاك لمواردنا الطبيعية وعلى رأسها المورد المائى سعياً لضمان تحقيق متطلبات وإحتياجات الحياة اللائقة للإنسان في كافة المجالات الصناعية والتجارية، والزراعية والحيوانية وفى كل ما يتصل بحياة الإنسان من قريب وبعيد.

اوضح رئيس اتحاد عمال مصر، انه لا يخفى على أحد منا ما قام به فخامة السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية ، وحكومته الرشيدة من تشييد المشروعات القومية العملاقة منذ الوهلة الأولى لتوليهم المسئولية في مرحلة اتسمت بالحساسية والصعوبة الشديدة على وطننا الحبيب والشعب المصرى بكافة فئاته وطوائفة، وحظيت المشورعات القومية التي استهدفت الحفاظ على مقدرات مصر المائية وترشيد الإستهلاك بها وتجدد وتعدد مصادرها النصيب الأكبر من هذه المشروعات والتي مثلت طفرة هائلة في هذا المورد الذى يعد بمثابة شريان الحياة.. فلم يقتصر الأمر عند حد إتباع طرق الرى الحديثة في المشروعات الزراعية العملاقة توفيراً للمياه وحفاظاً عليها فحسب، ولم يقتصر الأمر أيضا عند حد تبطين الترع والمصارف المائية تجنباً للإهدار… بل إمتد الأمر لإقامة مشروعات رائدة نحو إنشاء محطات تحلية مياه البحار ومحطات إعادة تدوير مياه الصرف بغرض تعظيم الاستفادة من كل قطرة مياه في شتى المجالات…مشيرا، ان الدولة المصرية لم تكتفي فقط بتلك الأمور، إنما آلت على عاتقها ضرورة ملحة تكمن في تغيير سلوك الفرد والمجتمع بأكمله من سبل وطرق التعامل مع المياه من خلال زيادة معدلات الوعى وحس الإدراك لدى المواطن المصرى بأهمية ترشيد الاستهلاك لهذا المورد الحيوى.

أضاف جبران، من هنا يتجلى الدور النقابى العمالى القوى والمؤثر والفعال، فنحن نتمتع بقنوات إتصال مباشرة مع قواعدنا العمالية ذات الأثر على مستوى محافظات الجمهورية بمراكزها وقراها ونجوعها ، ولدينا القدرات التي تمكنا والإمكانيات التي تُؤهلنا كى نكون عنصراً فعالاً في زيادة وعى رجل الشارع البسيط بالأثر الإيجابى الذى يعود عليه جراء حفاظه على المياه وترشيد إستهلاكه منها.

أثنى رئيس اتحاد عمال مصر على تنظيم النقابة العامة للزراعة والرى، هذة الندوة، التي تعد بمثابة البداية القوية لعقد وتنظيم العديد من تلك الندوات بمختلف محافظات الجمهورية، وقال نحن جميعاً كقيادات للحركة المصرية النقابية والعمالية قد إتبعنا منهاج عمل يكمن إطاره العام فى ضرورة النزول لعمالنا الأوفياء فى مواقعهم بالقرى والنجوع بمختلف المحافظات وأماكن ومنشآت العمل المتواجدين بها إثراء المفهوم التواصل المستمر معهم.

واختتم رئيس اتحاد عمال مصر كلمتة قائلا، فإنه وإن استطاعت مصر الأبية من إنجاز المشروعات القومية العملاقة بسواعد أبنائها المخلصين في أوقات قياسية غير مسبوقة ، وبرؤية مستنيرة لفخامة السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية الذي أرسى قواعد الجمهورية الجديدة بإرادة وعزيمة الأبطال.. فهي نفس السواعد والرؤى القادرة والتى تستطيع أن تحقق التقدم والنمو والإزدهار لمصرنا الحبيبة الغالية.

شارك برأيك وأضف تعليق

أحدث التعليقات

    2024 ©