رئيس التحريرأميرة عبدالله
أخر الاخبار

المستشار أحمدحبيب : الصراع الروسي الأوكراني سيضر الاقتصاد العالمي ويزيد الموجة التضخمية العالمية

المستشار أحمدحبيب : الصراع الروسي الأوكراني سيضر الاقتصاد العالمي ويزيد الموجة التضخمية العالمية
كتبت:اميرة عبدالله 
أكد المستشار أحمد حبيب، الأمين العام لحزب الشعب الجمهوري بالجيزة، أن الحرب الدائرة بين روسيا وأوكرانيا سيظهر أثرها السلبي على الاقتصاد العالمي، وستساهم في زيادة الموجة التضخمية العالمية بزيادة أسعار السلع خاصة الغذائية، موضحا أن أوكرانيا وروسيا من أكبر الدول المصدرة للقمح والشعير والذرة وبالتالي فإن نقص هذه السلع الاستراتيجية سيقلل منها عالميا وبالتالي سيزيد أسعارها في الدول الأخرى.
 
أضاف حبيب، أن هناك أثار سلبية اقتصادية أخرى ستظهر خلال هذه الأيام إذا استمرت الحرب بين روسيا وأوكرانيا أهمها زيادة سعر النفط الذي ارتفع سعره في أول يومين في هذه الحرب إلى 105 دولار للبرميل، هذا بالاضافة إلى زيادة سعر الغاز الطبيعي أيضا، إضافة إلى ارتفاع أسعار الذهب وتأثر حركة الطريان خاصة في أوروبا، هذا بالإضافة إلى تأثر صادرات دول الشرق الأوسط إلى روسيا وأوكرانيا وأوروبا، إضافة إلى تأثر أسعار أسهم الشركات في جميع البورصات العالمية .
 
تابع حبيب، أن الاقتصاد العالمي لم يتعافى بعد جراء جائحة كورونا ولا يتحمل صدمات أخرى، وأن هذه الحرب سيؤثر على أغلب دول العالم وليس أوكرانيا وروسيا وأوروبا فقط، مشيدا بجهود الدولة المصرية التي تحركت سريعا حتى لا نتأثر بهذه الأزمة وقامت ببحث استيراد القمح من 14 دولة أخرى لتنويع واردات القمح، إضافة إلى وجود مخزون استراتيجي من القمح يكفي 5 أشهر، إضافة إلى أنه بداية من منتصف أبريل القادم سيبدأ حصاد القمح وتخزينه ما يزيد من المخزون الاستراتيجي المصري من القمح إلى 9 أشهر وفق الإحصائيات الرسمية .
 
ولفت حبيب، إلى أن هذه الحرب ستؤدي إلى بطء حركة الاستثمارات العالمية، إضافة إلى تباطؤ حركة التجارة العالمية، إضافة إلى تأثر الملف السياحي نظرا لقلة الوفود السياحية الروسية والأوكرانية بسبب الحرب، إضافة إلى قلة حجم التبادل التجاري بين روسيا وأوكرانيا والدول الأخرى المصدرة لهم، مشيرا إلى أن هذه الحرب تأثيرها الاقتصادي سيطال كل دول العالم ولكن بنسب متفاوتة .

شارك برأيك وأضف تعليق

أحدث التعليقات

    2022 ©