رئيس التحريرأميرة عبدالله

المساواة في الثقافة النقابية بين الواقع و السلوك

المساواة في الثقافة النقابية بين الواقع و السلوك

بقلم القيادية النقابية : سعاد شريط

التزايد المتواصل لعدد النساء النشطات في سوق العمل لم يكن له انعكاس على تزايد عدد النساء في الهياكل النقابية، لذا يجب إيجاد إجراءات تحفيزية لإدماج النساء العاملات بالنشاط النقابي و لك بمجال واسع لأنشطة و إجراءات عملية ، وبوضع سياسات عامة لآجال طويلة المدى و كذلك مراجعة كل السلوكات و الممارسات النقابية محل المساءلات .

النقابات ليست محل اتهام بتنفير العاملات إراديا لكن ذلك يعود إلى المنبع نشأة النقابات كانت ذكورية التفكير و النشاط و ارتبطت بالعنف و الصدام الجسدي و السجن و حتى التصفيات الجسدية ، لذا كان البقاء للأقوى.لكن اليوم تغيرت المجتمعات و تغيرت السلوكات والعلاقات ، لبقاء النقابات يجب ان تتكفل بكل فئات العمال حسب احتياجاتهم الخاصة و النساء العاملات لهن احتياجات خاصة على النقابات التأقلم معها و أخذها بعين الاعتبار و وضعها بأجنداتها المطلبية كقضايا نقابية. للرفع من المشاركة النسوية في الهياكل النقابية على النقابات ان تضع سياسات خاصة و قرارات سياسية شجاعة لإرساء مبدأ المساواة كعنصر تقوية و تمتين للأداء النقابي و لبناء حياة نقابية متينة مبنية عل الديمقراطية و التسامح و التكافل و التضامن.

1_سياسة المساواة:

سياسة المساواة يجب أن تكون مبنية على قبول التنوع و تبحث عن حل كل الاختلالات الموجودة بين النساء و الرجال داخل المنظمة ، و ذلك بوضع مخطط إجراءات و أهداف و غايات خاصة.وضع سياسة تهدف إلى رفع عدد المنتسبات و ذلك بإشراك النساء في كل الأنشطة و ذلك بتحسيس و ترقية الحوار بذلك داخل مستويات القرار بالمنظمة من اجل بناء قدرات نسائية لاستحقاقات نقابية قادمة .

التكثيف من الدورات التكوينية للقيادات النقابية حول التنوع و الإدماج ، و إعادة التفكير في المناصب القيادية بجعلها تتواءم مع التطور الحاصل في عالم الشغل ، إعادة النظر في وقت العمل و النشاط بالنقابة. إدماج بعد المساواة في التكوين النقابي و في النشاط السياسي و في المفاوضة الجماعية و في القيادة.و الأهم المهم إبراز موقف المنظمة بقوة في جميع التدخلات و في جميع المراسلات و في جميع الأنشطة و على جميع مواقعها.:إنقاص الهوة بين الجنسين في المنظمةتحسين و تمتين برامج التكوين الموجهة للنساءضمان المساواة بين الجنسين داخل المنظمة مناهضة العنف بكافة أشكاله تجاه النساءتقوية قدرات النساء العاملات

2_وضع نظام المحاصصة آو الكوطا و حجز مناصب للنساء:

و هذا إجراء ايجابي لضمان إدماج النساء في النقابات و كذا في فرق التفاوض و مناصب اخذ القرار.و ذلك بإحداث حصص أو نسب حجز مناصب قيادية للنساء من البداية و لما لا اعتماد لك في دساتير المنظمات كإجراء و كقرار سياسي يجعل من المنظمة تخلق جو و مناخ يرحب بالعاملة و يزيل كل الخلفيات الموروثة عن الممارسات التمييزية.

3 إدراج مواد بالقوانين الأساسية و النظام الداخلي تكون تحفيزية:

يجب ادارج إجراءات خاصة حول المساواة بين الجنسين في القانون الأساسي للمنظمة و في النظام الداخلي و في كل الوثائق الأساسية للمنظمة كمذكرات العمل و كالقرارات ز كذا في مداولات اللجنة التنفيذية ، كما يجب على المنظمة إلغاء كل تمييز و كل هوة بين الجنسين و لا سيما في الخط الأساسي الرسمي للتنظيمات النقابية.

4_ وضع قاعدة بيانات :

جمع المعطيات و الإحصائيات مرتبطة بالجنس بين كل أفراد المنظمة و بين المنخرطين و ذلك لإبراز الهوة الحقيقية بين الجنسين في حياة المنظمة ،ثم معرفة ذلك سيسهل في إيجاد الإجراءات التي يمكن اتخاذها كعلاج تقويمي . ينقص الفجوة بين الجنسين و يدعم الحياة في المنظمة .

5_القيام بأنشطة و تكوين حو ل المساواة موجهة للجنسين :

هذه الانشطة يجب ان تكون موجهة لكل أعضاء المنظمة تهدف للتحسيس بقضايا المساواة و كذلك إدماج بعد المساواة في مختلف الأنشطة للتحسيس حول أهمية المساواة بين الجنسين و لأن اكبر عائق للمساواة هي الصور النمطية stéréotype و الأفكار المسبقة التي تحد من قدرات النساء .

و القدرة على إعادة بناء المهام التي أسندها المجتمع للنساء و الرجال على خلفيات اجتماعية و ثقافية لم تعد لها صلاحية ترقية المجتمع و التنظيمات النقابية.

6_التواصل و الإعلام و ترقية ثقافة المساواة:

من أهم الأنشطة لتدعيم المساواة بين الجنسين في حياة المنظمة هو التحسيس بقضايا المرأة و المساواة عبر نشر و إذاعة المعلومات و الأفكار عبر الوسائل المختلفة المجلات و المطويات و الشبكة العنكبوتية و الايميلات و الموقع الالكتروني.

و في مجال نشاط المنظمة العادي يجب نشر كل ما يتعلق بالحقوق ومواد القوانين وبنود الاتفاقيات التي تعالج مسألة المساواة بين الجنسين و ذلك بمختلف الأنشطة كتحضير مطويات و نشرات و حملات و من خلال هذا نحقق هدفين هو زيادة الانخراطات و نشر ثقافة المساواة في المنظمة النقابية .

7_تقوية قدرات النساء العاملات:

لتقوية قدرات النساء العاملات يجب تكثيف الدورات التكوينية على ان يكون التمثيل النسوي مناسب للتواجد في القطاع و من أهم المواضيع التي تطرح للنقاش :الإجراءات المتخذة في الاتفاقيات الجماعية بخصوص المساواة و خصوصيات النساء تشريعات العمل.. القوانين الوطنية.. و الاتفاقيات الدولية الصادرة عن منظمة العمل الدولية.. التكوين النقابي و القيادة.. التكوين المهني.. الصحة و الأمومة.. العنف و التحرش الجنسي و التحرش المهني.. التوفيق بين الحياة العائلية و المهنية……..الخ.

8_بعض الأنشطة موجهة للتكفل بمشاكل بخصوصيات المنخرطات :

أهم سبب يعيق النساء و يحدد نشاطهن على المشاركة في الحياة النقابية هو مسؤولياتهن العائلية و لذا على المنظمات اخذ ذلك بعين الاعتبار و تركيز بعض الأنشطة حول الصحة و الأمومة و التحرش الجنسي و الاهتمام بخصوصيات النساء و ترقية الخطاب النسوي الجاد ، و كذا الاهتمام بالمواضيع التي تلبي حاجيات النساء العاملات و لا سيما الحضانات و النقل و الحماية و الوقاية من التحرش الجنسي و من كافة أنواع العنف و التمييز.

ملحوظة:

للأمانة العلمية المقال كتبته بعد نقاش و تبادل أفكار مع أستاذتي و زميلتي النقابية سومية صالحي لم اعد اعرف ما لي و ما لها من أفكار لكننا نتفق على أن التنظيمات النقابية يجب أن تتبنى مبدأ المساواة لإدماج فعلي و حقيقي للنساء العاملات في الحياة النقابية

شارك برأيك وأضف تعليق

أحدث التعليقات

    2023 ©