رئيس التحريرأميرة عبدالله

“العام الهجري” بين الشؤون… والأمل الجديد

“العام الهجري” بين الشؤون… والأمل الجديد

من ارض العراق كريم سندال يكتب : “العام الهجري” بين الشئون والامل الجديد

يستفيض الناس اليوم على بداية عام جديد ، عام هجري جديد ،
وفي هذه اليقظة تتواصل ذكريات كثيرة ، وتلوح صور خلابة لامجاد زاهرة
أضاعها المسلمون منذ أنصرفوا وابتعدوا عن الدين الاسلامي ، وأتبعوا تضليل
حقوقهم وأوهام أعداء الاسلام وسارعت إليهم علل الضعف والتأخر والانقسام
وأصبحوا نهبا للاستعمار الذي كان ولايزال يرى قوى المسلمين في إيمانهم بالإسلام ، من قديم الزمن ومنذ أعقاب طويلة تعرض الإسلام لانواع المؤامرات
وحارب شتى النحل والملل ، للقضاء علية كقوة ثائرة محررة تمحق التميز
وتفاضل المساواة والعدالة الاجتماعية والحقوق الانسانية الكاملة ولذلك سعد
المسلمون واستعدوا غيرهم حين كانت راية الإسلام ترفرف فوق البقاع الواقعة
وكان لهذا اليوم المبارك شأن خطير في الحياة الفعلية والقوة الروحية والاتصال
الوثيق الدائم بالماضي واستملاء محاسنة وفضائله والاستفادة من نهجه
وسلوكة ، واستنباط الحلول لمختلف المشاكل الطارئة، من فيض ينبوع
الصافي وهكذا ارتبطت الحياة النبيلة ، بامتداد العصور والأجيال ،ولكن عندما تهاون المسلمون في الإسلام فقدوا تلك الينابيع وجديت عقولهم ثم صارت مطاوعة لمكايد ودسائس أعدائهم ،وماهي إلا فترة
قصيرة حتى صوبت السهام القاتلة إلى صميم الأمة العربية التي حمل أبناءها
ورجالها هذا الدين إلى مشارق الأرض ومغاربها ، وركزوا احكامة في القلوب
وعندما يحل كل عام هجري جديد ينطلق الفكر النير في باطن التاريخ
وفي آفاق البلاد الاسلامية فيعيش تلك العزة والكرامة وحلول الإيمان وروعة
الوحدة وشرف التضحية والفداء ثم يلتقي إلى حاضر العرب والمسلمين
ومايعانون من أوضاعهم الراهنة وتكالب الدول الطامعة عليهم وغارات الغزوات
القائمة وموامرات الاستعمار المستمرة ، وتخلفهم المعيب في مضامير الحياة
وغفلتهم لعميقة على مسالك الأحياء والبعث الحديث ،وتفرق كلمتهم
وتقاطع وتدابير أعمالهم ، فيراهم دون رفعة ونهوض ،ولو كانوا
مسلمين حقا وعربات صدقا لما رضوا على هذه الأوضاع التي رسمها
الأعداء وأختارها لهم ، فالإسلام الذي حرر الشعوب من الظلم والاستعباد
والاسترقاق كيف يقبل الذلة لأمته ؟

والعرب الذين جاهدوا في سبيل هذا الدين
فانتصروا وارتفع مقامهم وفاخرت بهم الشعوب كيف يجدون لأنفسهم التخلي عن
هذا الدين ، الذي أظهره الله لهم وحملوا أمانته ؟
إن حلول العام الهجري الجديد يثير في النفوس للواعج الاسى والشجون لأنه
يحل على أمة متناكرة متهاونة همها الأكبر إرضاء الأعداء والطامعين الذين ارونا
في أي عهد وزمن تعترف دول إسلامية ( باسرائيل ) التي اعتدت على
المقدسات الاسلامية وشردت العرب من ديارهم …. ؟
ولم يقتصر الأمر على الاعتراف بل هناك علاقات مختلفة وروابط متينة ودافع مخلص.

أين الإسلام من أولئك الذين باعوا أنفسهم للشيطان نكاية بالعروبة والإسلام…… ؟

إن هذا الدين سوف ينتصر برغم الملحدين والحاقدين وان أعداءه
سوف يقرون بالخزي والعار ولعنة الأجيال لأن الزمن مع الإسلام ولابد أن يشعر العرب والمسلمون عاجلا او آجلا بأنهم لن ينهضوا أو يتقدموا ويسعدوا ويتحكم في مصائرهم ومقدراتهم وحياتهم .
أننا في استقبال مطلع العام الهجري الجديد للرجوع أن يكون فاتحة خير مشرفة
بالخير والتوفيق لعهد إسلامي زاهر ووعي ديني زاحق وبشار ليقظة عربية ترتكز
على دعامة العقيدة الاسلامية وان هذا الرجاء القلبي يتعاظم ويتسع كلما التمعت
الكوادر، وتحفزت الرغبات في التسامي –
فـ للعرب والمسلمين منا التبريك والتهاني بالعام الهجري الجديد.

شارك برأيك وأضف تعليق

أحدث التعليقات

    2023 ©